كيفية إنشاء إستراتيجية محتوى لمدونتك دليل بخطوات مدروسة

إنشاء إستراتيجية محتوى لمدونتك من الأمور المهمة جدا التي يجب عليك معرفتها، وهي من أول الأشياء التي يتعلمها كل مدون يرغب في النجاح في مجال المدونة،و إن إنشاء محتوى أصلي يحتوي على معلومات قيمة كافية لكسب القراء ليس بالأمر الهين.

والقيام بذلك بشكل متكرر ، وفقا لجدول زمني ثابت ، هو أمر صعب، إذا كنت تكافح ، فاعلم أنك لست وحدك، وجد استطلاع المدونات لعام 2020 الذي أجرته Orbit Media أن المدونين يقضون ما متوسطه ثلاث ساعات و 55 دقيقة في كل منشور على المدونة.

ورسم بياني يوضح المدة التي تستغرقها كتابة منشور مدونة، وهي ليست مجرد مسألة وقت، يتطلب العمل في منشور مدونة طاقة ذهنية وتركيزا. إنه نوع العمل الذي يمكنك بذل جهده إذا حاولت القيام بالكثير منه.


إذن كيف يقوم الكثير من الأشخاص والشركات بعمل المدونات؟ أولئك الذين يتمكنون من مواكبة ذلك مع مرور الوقت ويحققون النجاح عادة ما يبدأون بشيء واحد مهم، وهو إستراتيجية محتوى المدونة، وهذه الإستراتيجية سنعرفك عليها في الخطوات التالية لتطبقها:

أولا – أسباب تجعلك مهمة في إنشاء إستراتيجية محتوى لمدونتك :

إذا كنت تنشئ مدونة لأنك تريد ببساطة مكانا لتسجيل أفكارك ، فقد لا تحتاج إلى إستراتيجية، ولكن معظم الناس يبدأون مدونة يرغبون في إنجاز شيء باستخدامها، وقد يرغبون في بناء مجتمع من الأفراد ذوي التفكير المماثل ، أو تطوير علامة تجارية شخصية ، أو استخدامها لتحسين SEO أو ما يعرف تحسين محرك البحث، وبناء الثقة لأعمالهم.

مهما كان ما تأمل في تحقيقه من خلال العمل الذي تنفذه في مدونتك ، فإن إنشاء إستراتيجية محتوى لمدونتك يعد أمرا أساسيا للوصول إلى هناك، وتمكنك إستراتيجية المحتوى من القيام ببعض الأشياء:

  • تحديد الفئة المستهدفة من المدونة:



من أهم إنشاء إستراتيجية محتوى لمدونتك، هو أن تحدد الجمهور، فإذا كنت تكتب عن موضوع تثير شغفك وتأمل في الوصول إلى القراء الذين يشاركونك اهتمامك ، فقد يبدو جمهورك المستهدف مثلك كثيرا.

ولكن إذا كانت مدونتك تهدف إلى مساعدتك في بناء حياتك المهنية أو الترويج لنشاط تجاري ، فمن المحتمل أن يكون لديك جمهور محدد تحتاج إلى مناشدته، ويعد فهم من هو وماذا يهتمون خطوة مبكرة مهمة في بناء مدونة ناجحة.

  • من خطوات إنشاء إستراتيجية محتوى لمدونتك جذب القراء :

الإنترنت مليء بالمحتوى، ولا يمكنك مجرد البدء في نشر مشاركات المدونة والافتراض أن الناس سيجدون طريقهم إليها، لديك الكثير من المنافسة ، وليس فقط المدونات الأخرى ، ولكن أيضا مواقع التواصل الاجتماعي وخصائص الوسائط القائمة.

لدى الأشخاص وقت واهتمام محدودان لتقديم المحتوى عبر الإنترنت ، ولن يقضيه في البحث عن مدونتك الجديدة تماما، وعليك أن تعرف كيفية إحضارها إليهم، وكيفية جذب القراء هي من أهم الخطوات في إنشاء إستراتيجية محتوى لمدونتك.

  • فكر في أفضل السبل لمطابقة جهود التدوين مع أهدافك:

تساعدك إنشاء إستراتيجية محتوى لمدونتك على توضيح أكثر ما تريد تحقيقه والعمل بشكل مدروس على أفضل طريقة للقيام بذلك. المدونة الخاصة بموقع التجارة الإلكترونية والتي تهدف إلى بيع المزيد من المنتجات سيكون لها أهداف مختلفة عن المدونة الشخصية التي تهدف إلى مساعدتك في بناء سمعتك داخل مجتمع معين عبر الإنترنت.

  • كن متسقا ومستمرا في التدوين دون توقف:

بدء مدونة جديدة أمر سهل بما فيه الكفاية، ويعد الاستمرار في إنشاء أفكار موضوعية ونشر محتوى جديد للأشهر والسنوات القادمة قصة مختلفة، ومن أهم الخطوات التي يجب الوقوف عندها في إنشاء إستراتيجية محتوى لمدونتك.

إذ تمتلئ الإنترنت بالمدونات الميتة للكتاب الطموحين الذين سئموا منها ، أو أرهقتهم ، أو تشتت انتباههم بسبب أولويات أخرى، وتساعدك إستراتيجية المحتوى على التخطيط والالتزام بجدول زمني واقعي. وهذا يزيد من احتمالية مواكبة ذلك.

  • تأكد من أن كل العمل الذي تقوم به في التدوين يؤتي ثماره بالفعل:

كل شيء آخر ذكرناه يضيف إلى هذا، ويعد هذا الأمر من أهم الأسس في إنشاء إستراتيجية محتوى لمدونتك، فإذا كنت ستؤدي العمل ، فأنت تريد التأكد من أنه يحقق ما تريده، إستراتيجية المحتوى هي عنصر مهم في الحصول على نتائج فعلية من جهود التدوين الخاصة بك.

ثانيا – خطوات رئيسية تساعدك في إنشاء إستراتيجية محتوى لمدونتك بشكل ناجح:

لا يمكن أن تقوم بإنشاء إستراتيجية محتوى لمدونتك دون أن يكون لك مجموعة من النقط الواضحة جدا أمامك تسير عليها لتجعل خططك ناجحة مائة في المائة، وحتى تسير بطريقة سلسلة وواضحة المعايير والاسس قبل الشروع في التطبيق، وحتى تفهم هذه الخطوات دعنا نقدمها لك على الشكل التالي:

  • ضع أهدافا واضحة من إنشاء إستراتيجية محتوى لمدونتك:

وهذا أحد أهم أسباب إنشاء إستراتيجية محتوى لمدونتك هو أنها ستساعدك على تحقيق أهدافك، لذلك فإن هذا الجزء من تطوير إستراتيجيتك سيكون لمعرفة ماهية تلك الأهداف، ومن المحتمل أن يكون لديك بعض الأفكار التي تدور حول رأسك حول سبب رغبتك في بدء هذه المدونة. في الواقع اجلس واكتبها.


وسيساعدك وضع أهدافك في الكتابة على توضيح كيف سيبدو نجاح التدوين بالنسبة لك ، وما هي أولوياتك حقًا. وسيمكنك من معرفة المقاييس التي يجب عليك تتبعها بمجرد البدء في تحديد ما إذا كانت جهودك تؤتي ثمارها.

  • اكتشف جمهورك المستهدف :

بينما قد يكون دافعك هو التوسع ومحاولة الوصول إلى أكبر عدد ممكن من الأشخاص ، تجد معظم المدونات مزيدا من النجاح من خلال الاستفادة من مجموعة فرعية معينة من السكان، ومن المرجح أن تحصل مدونة الأفلام التي تمت كتابتها للمعجبين النسويات لأفلام الرعب على تفاعل أكبر من جمهورها أكثر من المدونة التي تدور حول الأفلام بشكل عام.

سيشعر هذا الجمهور المحدد بمزيد من المشاهدة ، وقدرة أكبر على الارتباط بمحتوى المدونة، ونفس الفكرة تنطبق على أنواع المدونات، ويجب على النشاط التجاري الذي يبدأ مدونة لبيع الأحذية التفكير مليا في الأشخاص الأكثر احتمالية لشراء أحذيتهم.

فهل الرياضيون الملتزمين بحاجة إلى أحذية توفر الدعم المناسب للركض؟ أو الأشخاص الذين يهتمون بالموضة ولديهم أموال لينفقوها على الأحذية ذات المظهر المناسب تماما، تعد معرفة الجمهور الذي تكتب من أجله شرطا أساسيا لمعرفة أنواع الموضوعات التي يجب تغطيتها وتنسيقات المحتوى التي يجب تضمينها في مدونتك واللغة التي يجب استخدامها.

  • البحث عن الكلمات المفتاحية من خطوات إنشاء إستراتيجية محتوى لمدونتك:

سيكشف البحث عن الكلمات الرئيسية أو المفتاحية الموضوعات التي يهتم بها جمهورك واللغة التي يستخدمونها عند الحديث عنها، وهذه من بين الخطوات المهمة في إنشاء إستراتيجية محتوى لمدونتك، بالنسبة لأي مدون يهتم بالظهور عبر الإنترنت.

ويعد البحث عن الكلمات الرئيسية خطوة مبكرة ضرورية في أداء تحسين محركات البحث على مدونتك. إنها الطريقة التي ستعرف بها الموضوعات والمصطلحات التي يجب استهدافها في المحتوى الخاص بك وتحسين مشاركات المدونة الفردية، ويمكنك تغطية الكثير من المناطق باستخدام أدوات مجانية للبحث عن الكلمات الرئيسية مثل مخطط الكلمات الرئيسية من Google.

أو الإجابة على الجمهور، وإذا كانت مدونتك في مساحة تنافسية بشكل خاص، أو إذا كان المقصود منها مساعدتك في كسب المال ، فقد يكون الاستثمار في أحد منتجات الاشتراك في تحسين محركات البحث يستحق تكلفة الأفكار الإضافية التي تحصل عليها منه.

  • إنشاء تقويم مهم خاص بالمحتوى :

يعد تقويم المحتوى أداة قيّمة لتنظيم أفكار مدونتك في خطة عمل محددة – وهي خطوة أساسية في تحويل كل هذه الأفكار التي تدور في رأسك إلى واقع ملموس. لا يسمح لك تقويم المحتوى فقط بالتخطيط وتحديد أولويات الموضوعات.

خاصة التي تريد تغطيتها في مدونتك ، ولكنه يساعدك أيضا في الحفاظ على بعض الاتساق، ومن المرجح أن تكسب المدونة التي تنشر محتوى جديدا وفقا لجدول زمني ثابت قراء منتظمين أكثر من المدونة التي لا يمكن التنبؤ بها.

  • رسم بياني يوضح المدونات التي تنشر كثيرا تحقق نتائج أفضل:

هذه أيضا خطوة مهمة لتجنب الإرهاق، وستساعدك نشر أفكارك على مدار أسابيع أو أشهر بدلا من محاولة استعجالها كلها مرة واحدة على الدخول في أخدود يمكنك الحفاظ عليه، كما أنها خطوة مهمة تساعدك أيضا في إنشاء إستراتيجية محتوى لمدونتك.

ويعود سبب الكثير من المدونات التي تم التخلي عنها إلى المدونين الطموحين بشكل مفرط الذين لم ينسقوا أنفسهم بشكل صحيح، ولا تنسى أنه عليك أن استخدم تقويم المحتوى لتجنب هذا المصير.

  • إجراء بحث SERP لكل وظيفة:

SERP هو اختصار صفحة نتائج محرك البحث على Google. إذا كنت تهتم بتحسين محركات البحث ، فبالنسبة لكل مشاركة مدونة تكتبها ، يجب أن يكون جزء من عملية البحث الخاصة بك هو التحقق مما هو موجود في الصفحة الأولى الآن.

هذه العملية بسيطة بما فيه الكفاية. بمجرد معرفة الكلمة الرئيسية التي تخطط لتحسين القطعة من أجلها ، قم بإجراء بحث في Google عن المصطلح، وانتبه إلى شكل SERP. هل الجزء العلوي هو مربع إجابة؟ هل لديها مجموعة خرائط محلية؟ هل تهيمن الإعلانات المدفوعة على الصفحة؟

إذ يمكن أن يخبرك هيكل SERP بشيء حول ما تعتقد Google أنه هدف البحث ، وقد يكشف أن بعض الكلمات الرئيسية ليست ذات قيمة كما تبدو في لمحة. إذا حصل الشخص الذي يبحث على الإجابة التي يحتاجها في SERP نفسه ، فقد لا يزعج نفسه عناء النقر فوق أي روابط على الصفحة.

بالإضافة إلى معرفة نوع النتائج التي تظهر في SERP ، انظر إلى الصفحات التي يتم ترتيبها. سيساعد تحليل ما هو الفائز في SERP الآن في ضمان تعمق منشورات مدونتك وتقديم نفس القيمة التي تقدمها القطع التي تريد تفوقها.

ثالثا – تعرف على أسس مهمة تساهم في إنشاء إستراتيجية محتوى لمدونتك:

هناك العديد من الأسس التي يجب على كل مدون أن يعرفها ويدركها عندما يرغب في إنشاء إستراتيجية محتوى لمدونتك أو مدونته كمتخصص، ولكن سنعرفك من خلال هذه السطور على الأكثر أهمية منها حتى تتمكن من تطبيقها على أكمل وجه والتي تتجلى في  ما يلي :

  • كتابة مشاركات المدونة المذهلة :

هذا في الغالب لا يحتاج إلى شرح. تأكد من أن كل مشاركة تكتبها مدروسة جيدا ودقيقة وقيمة لجمهورك المستهدف، ودائما تصحيح تخطي ping هذه الخطوة البسيطة هي كيف تشق الأخطاء المحرجة طريقها إلى مشاركات المدونة.

  • تحسين كل وظيفة للبحث من أسس إنشاء إستراتيجية محتوى لمدونتك:

حتى تقوم بإنشاء إستراتيجية محتوى لمدونتك ناجحة، عليك كتابة منشورات مدونة رائعة حقا ، ويمكنك اتخاذ بعض الخطوات الإستراتيجية لزيادة فرصك في الترتيب للكلمة الرئيسية التي اخترتها لكل منشور في المدونة.

استخدم كلمتك الرئيسية في URL، على سبيل المثال ، إذا كانت كلمتك الرئيسية هي “أفكار هدايا عيد ميلاد اللاعب” ، فقد يكون عنوان URL الخاص بك هو www.yourwebsite.com/blog/gamer-birthday-gift-ideas.

ثم قم بتضمين كلماتك الرئيسية الأساسية والثانوية في العناوين الفرعية، و يجب تقسيم مشاركات مدونتك إلى أقسام تسهل قراءتها ، حتى يتمكن الأشخاص من العثور بسهولة أكبر على المعلومات التي يبحثون عنها.

وهذا يجعل من الممكن أيضا كتابة عناوين فرعية تدمج استراتيجيا كلمتك الرئيسية والكلمات الرئيسية الأخرى ذات الصلة والتي تشير لمحركات البحث إلى موضوع منشورك، وقم بتضمين كلمتك الرئيسية في عناوين الصور والنص البديل.

ويعد تحسين صورك من أجل تحسين محركات البحث (SEO) طريقة أخرى لإدخال كلماتك الرئيسية على الصفحة وتكرار موضوع المنشور إلى Google، واستخدم الارتباط الداخلي، وتعد إضافة روابط ذات صلة في منشورات مدونتك إلى منشورات .

وأيضا بصفحات أخرى على موقع الويب الخاص بك طريقة لجذب المزيد من الزيارات إلى تلك الصفحات وزيادة قيمة تحسين محركات البحث الخاصة بها، وتهدف إلى استخدام نص الرابط (تلك هي الكلمات المرتبطة وعادة ما تظهر باللون الأزرق).

و التي تتطابق مع الكلمة الرئيسية المستهدفة للصفحة التي يتم الارتباط بها، واكتب أوصافا تعريفية، أوصاف Meta هي الأوصاف المختصرة التي تظهر أسفل رابط في SERP. ويمكن أن تساعدك كتابتها في تشجيع الأشخاص على النقر.

وعلى الرغم من أن الوصف نفسه لا يؤثر في الترتيب، فإذا نقر المزيد من الأشخاص على صفحة في SERP ، فإنها تشير إلى Google بأنها أكثر قيمة، ويمكن أن يؤثر ذلك على الترتيب.

  • الحفاظ على جدول نشر متسق :

يجب أن يساعدك تقويم المحتوى الخاص بك في هذا الأمر ، ولكن عليك الالتزام به، فإذا كنت ترغب في بناء جمهور يستمر في العودة ، فإن الاتساق مهم، ولا تسقط فجأة، واليوم الذي تبدأ فيه في تقديم الأعذار لتأجيل منشور مدونة واحد حتى وقت لاحق هو اليوم الذي تتخذ فيه خطوة كبيرة نحو التخلي عن مدونتك وإستراتيجيتك تماما.

  • تعزيز مدونتك الخاصة بك دائما بالكتابات الجيدة:

من بين خطوات إنشاء إستراتيجية محتوى لمدونتك الناجحة، هو الكتابة الجيدة التي تعتبر عنصرا واضحا في مدونة ناجحة، ولكن الترويج هو الأمر الذي لا يقل أهمية ، ويسهل على المدونين الجدد التغاضي عنه.

واعمل على تسهيل عثور الأشخاص على منشورات مدونتك. شاركهم في خلاصاتك الاجتماعية، اعمل على إنشاء قائمة بريد إلكتروني يمكنك تنبيهها في كل مرة تنشر فيها شيئًا جديدًا. قم بتطوير علاقات مع المدونين والمؤثرين الآخرين في مجتمعك أو مجالك .

وذلك من أجل زيادة احتمالات عثورهم على مشاركات مدونتك ومشاركتها، ولن يكون أي من العمل الذي تضعه في مدونتك مهمًا إذا لم تتمكن من عرض مشاركاتك أمام القراء. الترويج هو كيف تفعل ذلك.

  • القياس والتحسين وتتبع مدونتك دائما :

استخدم Google Analytics لتتبع مدى جودة أداء مدونتك في المجالات الأكثر ارتباطا بالأهداف التي أنشأتها في بداية هذه العملية، وهل تزداد حركة المرور الخاصة بك؟ هل بدأت في الترتيب للكلمات الرئيسية ذات الصلة؟ هل ترى علامات تدل على وجود مجتمع متفاعل ، مثل التعليقات والمشاركات الاجتماعية ورسائل البريد الإلكتروني من القراء؟

إذا لم تحصل على النتائج التي تريدها ، فراجع إستراتيجيتك وفكر فيما يجب تجربته بشكل مختلف. الكثير من المدونات الناجحة تدور حول التجربة والخطأ، لا تتوقع أن يكون لديك جمهور مخلص، وترتيب الصفحة الأولى بين عشية وضحاها. ولكن بمجرد قضاء عدد من الأسابيع أو الأشهر في النشر والترويج باستمرار ، تحقق من تقدمك مقابل أهدافك، وقم بتعديل إستراتيجيتك حسب الحاجة.

خلاصة عامة :

كتابة منشور مدونة حول أي شيء يدور في ذهنك متى كان لديك نزوة أمر جيد إذا كنت تكتب فقط لنفسك أو لأحبائك المقربين، هو من الأمور المميزة جدا، ولا تتجاهل هذه الخطوات الخاصة بإنشاء إستراتيجية محتوى لمدونتك الناجحة فهي ضرورية.

إذا كنت مهتما بالوصول إلى المزيد من الأشخاص ، فإن تخصيص الوقت للتفكير فيما تريد تحقيقه وإنشاء إستراتيجية محتوى لمدونتك أمر بالغ الأهمية، وسيكون الوقت الذي تقضيه في التدوين أفضل بكثير ، وستكون أكثر احتمالية للالتزام به على المدى الطويل.