شركة سامسونج عفلل

شركة سامسونج تخفض إنتاجها من الهواتف لعام 2022

 شركة سامسونج تقرر تقليص عدد الهواتف التي تخطط لإنتاجها في عام 2022، من 310 مليون إلى 280 مليونا.

ولا يزال هذا عددا كبيرا جدا من الهواتف من حيث القيمة المطلقة. ولكن يمثل انخفاضا حادا نسبيا عن الهدف الأصلي للشركة. كما يمثل انخفاضا بالنسبة لعدد الهواتف المبلغ عنها التي أنتجتها الشركة وشركاؤها في العام الماضي.


وكانت الشركة تهدف في البداية إلى إنتاج 300 مليون وحدة في عام 2022 حيث لم تصل بعد إلى هذا الرقم بعد عام 2017. ومع ذلك، فقد أثر الوضع الاقتصادي العالمي في الطلب.

وكان الانتعاش الاقتصادي العالمي بعد الوباء أبطأ مما كان متوقعا. وقد تطلب ذلك من الشركات خفض توقعاتها لأن الضغوط التضخمية تجبر العملاء على توخي المزيد من الحذر فيما يتعلق بأموالهم. كما أن الوضع الحالي بين روسيا وأوكرانيا لا يساعد أيضًا.

ويبدو أن العملاقة الكورية الجنوبية ليست محصنة ضد هذه الديناميكيات أيضا. ويتعين على الشركة التكيف مع هذه التحديات وهي تسعى لتحقيق النمو في سوق الهواتف الذكية.

وتؤثر أهداف الإنتاج المنخفضة بالنسبة لسامسونج في كل تشكيلتها للهواتف، من النماذج المنخفضة السعر إلى الهواتف الرائدة.

سامسونج تحذو حذو آبل:

بالرغم من أن تقليل إنتاج الهواتف الأقل تكلفة يبدو أمر غير منطقي لأن قد يلجأ المزيد من الناس إلى هذه الأنواع من الهواتف خلال فترة الانكماش الاقتصادي. ولكن يصبح منطقيا عندما تفكر في أن البديل هو عدم شراء هاتف.


وقد لا يرغب الأشخاص الذين يمتلكون هواتف منخفضة التكلفة في شراء هاتف جديد ما لم يضطروا إلى ذلك. ومن المحتمل أن يكون أولئك الذين لديهم هواتف متطورة أفضل حالًا في الاحتفاظ بها لمدة عام أو عامين إضافيين.

وبلغ التضخم أعلى مستوياته في الأسواق الرئيسية في جميع أنحاء العالم. ويتوقع محللو السوق أن يكون هذا سببا رئيسيا وراء انخفاض مبيعات الأجهزة ذات الأسعار المعقولة أيضا هذا العام.


ويبدو أنه قد يكون هناك اتجاه للمصنعين الذين يستعدون لتفاقم الاقتصاد قبل أن يتحسن. واتخذت شركات أخرى خطوات مماثلة في مواجهة هذه البيئة الاقتصادية الصعبة.

وبحسب ما ورد، فإن شركة آبل تتوقع ركودا نسبيا في مبيعات هذا العام. ونتيجة لذلك تخطط لإنتاج نفس العدد تقريبًا من الهواتف كما فعلت في عام 2021، بالرغم من حقيقة أنها تعمل على الأرجح على بعض الترقيات الكبيرة جدا.