فوائد الصيام يلبلابل

فوائد الصيام وكل ما تحتاج معرفته عن هذا الموضوع

أولا – تعريف الصيام وما هو :

فوائد الصيام لا يمكن أن تعرفها من طلقاء نفسك بل يجب عليك القيام ببعض البحث لتتعرف عليه، لا سيما أنه ركن من أركان الاسلام الخمسة،و ولا يمكن أن يكون ركنا أساسيا فرضه الله سبحانه وتعالى على عباده المسلمين إلا وله الكثير من الفوائد الصحية والجسمانية.


 وقبل أن نتعرف عليها سنعرفك أولا ما هو الصوم فعندما يتعلق الأمر بأفكار حول العيش بأسلوب حياة صحي ، فإن التغذية الجيدة والتمارين الرياضية الكافية غالبا ما تكون ركائز أساسية، في حين أن هذا صحيح بالتأكيد ، وهناك المزيد الذي يمكننا التفكير فيه فيما يتعلق بعلاقتنا بالطعام والحياة الصحية.

وهو الصوم الذي يعتبرالامتناع عن أو كل الطعام و الشراب من طلوع الفجر إلى خروب الشمس، وعلى  الرغم من أنه ينظر إليه أحيانا على أنه غير صحي ، إلا أن الصيام يقدم فوائد صحية ممتازة على المستوى الصحي وهو ما أكدته مجموعة من الأبحاث.

 فقد أصبح الصيام مقبولا على نطاق واسع كوسيلة مشروعة للتحكم في الوزن والوقاية من الأمراض، في نفس الوقت ، من المهم أن يتم الصيام بطرق سليمة وصحية.

ثانيا – ما هو علم الصيام الصحي:

تدعم مجموعة كبيرة من الأدلة الآن فوائد الصيام ، على الرغم من تسجيل البيانات الأكثر بروزا في الدراسات التي أجريت على الحيوانات، ومع ذلك ، فإن هذه النتائج واعدة للبشر، بشكل أساسي ، فهو عمل ينظف  أجسامنا من السموم ويدفع الخلايا إلى العمليات التي لا يتم تحفيزها عادة عندما يكون هناك تدفق مستمر للوقود من الطعام.

 فعندما نصوم ، لا يتمكن الجسم من الوصول المعتاد إلى الجلوكوز ، مما يجبر الخلايا على اللجوء إلى وسائل ومواد أخرى لإنتاج الطاقة، نتيجة لذلك ، يبدأ الجسم في استحداث السكر ، وهي عملية طبيعية لإنتاج السكر الخاص به، ويساعد الكبد عن طريق تحويل المواد غير الكربوهيدراتية مثل اللاكتات والأحماض الأمينية والدهون إلى طاقة جلوكوز.

و نظرا لأن أجسامنا تحافظ على الطاقة أثناء الصيام ، فإن معدل الأيض الأساسي وهو كمية الطاقة التي تحرقها أجسامنا أثناء الراحة، يصبح أكثر كفاءة ، وبالتالي يخفض معدل ضربات القلب وضغط الدم.

ثالثا – كيف يعمل الصيام في الجسم:

تحدث الكيتوزيه ، وهي عملية أخرى تحدث لاحقا في الدورة السريعة ، عندما يحرق الجسم الدهون المخزنة كمصدر أساسي للطاقة، وهذا هو الوضع المثالي لفقدان الوزن وتحقيق التوازن بين مستويات السكر في الدم، كما أن الصيام يضع الجسم تحت ضغط خفيف ، مما يجعل خلايانا تتكيف من خلال تعزيز قدرتها على التأقلم، وبمعنى آخر ، تصبح الخلايا قوية.


 وتشبه هذه العملية ما يحدث عندما نشدد على عضلاتنا ونظام القلب والأوعية الدموية أثناء التمرين،  كما هو الحال مع التمرين ، ويمكن لجسمنا أن ينمو أقوى خلال هذه العمليات فقط عندما يكون هناك وقت كاف للراحة والتعافي، ولهذا السبب يوصى بالصيام قصير الأمد.

رابعا – تعرفوا على أنواع الصيام :

في الدراسات المعملية ، أظهرت هذه الأنواع الثلاثة من تقييد السعرات الحرارية ، أو الصيام ، آثارا إيجابية على طول العمر، والتي سنعرفكم عليها من خلال هذه السطور المقترحة عليكم ف نقاط رئيسية مهمة يجب معرفتها بشكل جيد عن هذه الأنواع من الصيام والتي تتمثل فيما يلي :

  • الصيام في التغذية المقيدة بالوقت:

هذه هي عملية الحد من تناول السعرات الحرارية في إطار زمني محدد يتماشى مع إيقاع الساعة البيولوجية لدينا. غالبا ما يشار إلى الإيقاع اليومي باسم “ساعة الجسم” ، وهي الدورة الطبيعية التي تخبر أجسامنا بوقت النوم والارتفاع والأكل وغير ذلك. إن تناول وجبات الطعام فقط خلال فترة 8 إلى 12 ساعة كل يوم أثناء الصيام  بين الساعة 10 صباحا حتى 6 مساء.

 على سبيل المثال هو مثال على التوافق مع إيقاع الساعة البيولوجية لدينا. وتعمل أنظمة الجسم بشكل أفضل عند مزامنتها مع بعضها البعض، و تناول الوجبات الخفيفة في منتصف الليل عندما ينام الجسم عادة ما يؤدي إلى عدم تزامن نظام الإصلاح الطبيعي لدينا، بالإضافة إلى ذلك ، فإن منح أجسامنا مزيدا من الوقت للإصلاح مفيد لصحتنا.

  • الصيام وتقييد السعرات الحرارية بشكل متقطع:

ممارسة تقليل عدد السعرات الحرارية المستهلكة في اليوم. حيث ركزت الأبحاث على نظام غذائي لمدة يومين حيث يتم تقليل السعرات الحرارية إلى النصف وتقليل الكربوهيدرات لمدة يومين متتاليين في الأسبوع. هذا النهج يضع الجسم في علاج قصير ومكثف.

 يذكرنا نهج التقييد المتقطع للسعرات الحرارية أيضًا أننا لسنا بحاجة إلى الاستهلاك باستمرار. عندما نستهلك ، يمكننا الاختيار بحكمة ومواصلة الأنشطة العادية وممارسة الرياضة بوقود أقل.

  • الصيام الدوري بالصيام مقلد:

وهذا يعني الحد من تناول السعرات الحرارية لمدة ثلاثة إلى خمسة أيام ، مما يدفع الخلايا إلى استنفاد مخازن الجليكوجين والبدء في الكيتوزيه. في حين أنه يمكن القيام بذلك دون تناول الطعام ، إلا أنه لا يعتبر الخيار الأكثر أمانا.

 ونظام غذائي محدد محدود السعرات الحرارية لمدة خمسة أيام حوالي 1000 سعر حراري في اليوم كاف لتقليد الصيام دون استنفاد العناصر الغذائية، ويعتقد أن هذه الطريقة أفضل من صيام اليومين ، مما يسمح للجسم بالدخول إلى الحالة الكيتونية والبدء في عملية تطهير حقيقية.

خامسا – إليكم مجموع فوائد الصيام الصحية:

على الرغم من أن الصيام قد يكون صعبا وغير مريح في بعض الأحيان ، للكثير من الأشخاص لا سيما للذين غير معتادين عليه، إلا أنه يتميز بمجموعة من الفوائد الصحية والعقلية والجسدية المهمة التي ستدفع كل شخص بعد التعرف عليها إلى اعتماد الصيام في جدوله الزمني الأسبوعي أو الشهري والتي سنقربكم منها من خلال هذه النقاط.

  • فوائد الصيام في تعزيز الأداء المعرفي:

من فوائد الصيام الكثيرة والمتعددة أنه يعمل على حماية الأشخاص من الإصابة بالسمنة الزائدة التي تكون سببا كبيرا في الإصابة بعدة أمراض أخرى، والتي يكون غالبها مزمنا، كما أنه يعمل على تقليل الالتهاب وتحسين اللياقة العامة ودعم فقدان الوزن

  • فوائد الصيام في تقليل مخاطر الإصابة بأمراض التمثيل الغذائي:

يفيد مرضى السرطان حسب ما أظهرت دراسة حديثة أجريت على الفئران والسرطان أن الصيام أثناء العلاج الكيميائي ينشط جهاز المناعة ويكشف الخلايا السرطانية، وقد يكون الحل هو تخليص الجسم من الخلايا السامة القديمة واستبدالها بخلايا جديدة وصحية، وتقليديا ، طلب من مرضى السرطان زيادة المغذيات وتناول السعرات الحرارية أثناء خضوعهم للعلاج الكيميائي ولكن قد يكون هذا النهج قيد المراجعة الآن.

  • فوائد الصيام في تعزيز التحكم في نسبة السكري:

وجدت العديد من الدراسات أن الصيام قد يحسن التحكم في نسبة السكر في الدم ، مما قد يكون مفيدا بشكل خاص لأولئك المعرضين لخطر الإصابة بمرض السكري، وفي الواقع ، أظهرت إحدى الدراسات التي أجريت على 10 أشخاص مصابين بداء السكري من النوع 2 أن الصيام المتقطع قصير المدى.


 يقلل بشكل كبير من مستويات السكر في الدم، وفي الوقت نفسه ، وجدت مراجعة أخرى أن كلا من الصيام المتقطع وصيام اليوم البديل كانا فعالين مثل الحد من تناول السعرات الحرارية في تقليل مقاومة الأنسولين، ويمكن أن يؤدي تقليل مقاومة الأنسولين إلى زيادة حساسية الجسم للأنسولين.

 مما يسمح له بنقل الجلوكوز من مجرى الدم إلى خلاياك بشكل أكثر كفاءة، إلى جانب تأثيرات الصيام المحتملة لخفض نسبة السكر في الدم ، يمكن أن يساعد ذلك في الحفاظ على استقرار نسبة السكر في الدم ، مما يمنع حدوث طفرات وانهيارات في مستويات السكر في الدم

  • فوائد الصيام في مكافحة الالتهابات:

من فوائد الصيام أنه في حين أن الالتهاب الحاد هو عملية مناعية طبيعية تستخدم للمساعدة في مكافحة العدوى ، إلا أن الالتهاب المزمن يمكن أن يكون له عواقب وخيمة على صحتك، وتظهر الأبحاث أن الالتهاب قد يكون متورطا في تطور الحالات المزمنة ، مثل أمراض القلب والسرطان والتهاب المفاصل الروماتويدي.

كما وجدت بعض الدراسات أن الصيام يمكن أن يساعد في تقليل مستويات الالتهاب ويساعد في تعزيز صحة أفضل، وأظهرت إحدى الدراسات التي أجريت على 50 من البالغين الأصحاء أن الصيام المتقطع لمدة شهر واحد قلل بشكل كبير من مستويات علامات الالتهاب كما اكتشفت دراسة صغيرة أخرى نفس التأثير عندما صام الناس لمدة 12 ساعة في اليوم لمدة شهر واحد .

  • فوائد الصيام في تحسين وظيفة القلب :

من فوائد الصيام الكثيرة أنه يعمل على تعزيز صحة القلب عن طريق تحسين ضغط الدم ، والدهون الثلاثية ومستويات الكوليسترول وتعتبر أمراض القلب السبب الرئيسي للوفاة في جميع أنحاء العالم ، حيث تمثل ما يقدر بنحو 31.5 ٪ من الوفيات على مستوى العالم.

ويعد تغيير نظامك الغذائي ونمط حياتك أحد أكثر الطرق فعالية لتقليل خطر الإصابة بأمراض القلب، حيث وجدت بعض الأبحاث أن دمج الصيام في روتينك قد يكون مفيدا بشكل خاص عندما يتعلق الأمر بصحة القلب، كما كشفت إحدى الدراسات الصغيرة أن ثمانية أسابيع من الصيام في اليوم البديل خفضت مستويات الكوليسترول الضار LDL .

إضافة إلى الدهون الثلاثية في الدم بنسبة 25٪ و 32٪ على التوالي ، بالإضافة إلى ذلك ، ربطت إحدى الدراسات التي أجريت على 4629 شخصًا الصيام بانخفاض خطر الإصابة بأمراض الشريان التاجي ، فضلا عن انخفاض خطر الإصابة بمرض السكري ، وهو عامل خطر رئيسي لأمراض القلب.

  • فوائد الصيام في تحسين وظائف المخ وعلاج الاضطرابات العصبية:

على الرغم من أن البحث يقتصر في الغالب على الأبحاث على الحيوانات ، فقد وجدت العديد من الدراسات أن الصيام يمكن أن يكون له تأثير قوي على صحة الدماغ، وأظهرت إحدى الدراسات التي أجريت على الفئران أن ممارسة الصيام المتقطع لمدة 11 شهرا أدى إلى تحسين وظائف المخ وبنية الدماغ .

وأفادت دراسات أخرى على الحيوانات أن الصيام يمكن أن يحمي صحة الدماغ ويزيد من إنتاج الخلايا العصبية للمساعدة في تعزيز الوظيفة الإدراكية لأن الصيام قد يساعد أيضا في تخفيف الالتهاب ، فقد يساعد أيضًا في منع الاضطرابات التنكسية العصبية.

وعلى وجه الخصوص ، تشير الدراسات التي أجريت على الحيوانات إلى أن الصيام قد يحمي ويحسن نتائج حالات مثل مرض الزهايمر ومرض باركنسون، ومع ذلك ، هناك حاجة إلى مزيد من الدراسات لتقييم آثار الصيام على وظائف المخ لدى البشر.

  • فوائد الصيام في إنقاص الوزن والسمنة :

يلتقط العديد من أخصائيو الحميات الصيام بحثا عن طريقة سريعة وسهلة لإنقاص بضعة أرطال، نظريا ، يجب أن يؤدي الامتناع عن تناول بعض الأطعمة والمشروبات إلى تقليل إجمالي السعرات الحرارية ، مما قد يؤدي إلى زيادة فقدان الوزن بمرور الوقت.

 وقد وجدت بعض الأبحاث أيضا أن الصيام قصير الأمد قد يعزز عملية الأيض عن طريق زيادة مستويات الناقل العصبي نورإبينفرين ، مما قد يعزز فقدان الوزن، وفي الواقع ، أظهرت إحدى المراجعات أن الصيام طوال اليوم يمكن أن يقلل من وزن الجسم بنسبة تصل إلى 9٪ ويقلل بشكل ملحوظ من دهون الجسم على مدى 12-24 أسبوعا.

 كما  وجدت مراجعة أخرى أن الصيام المتقطع لأكثر من 3-12 أسبوعًا كان فعالا في إحداث فقدان الوزن مثل التقييد المستمر للسعرات الحرارية وانخفاض وزن الجسم وكتلة الدهون بنسبة تصل إلى 8٪ و 16٪ على التوالي، بالإضافة إلى ذلك ، وجد أن الصيام أكثر فعالية من تقييد السعرات الحرارية في زيادة فقدان الدهون مع الحفاظ في نفس الوقت على أنسجة العضلات .

  • فوائد الصيام في إفراز هرمون النمو:

من بين فوائد الصيام أنه يعمل على إفراز هرمون النمو البشري، وهو نوع من الهرمونات البروتينية التي تعتبر أساسية للعديد من جوانب صحتك، وفي الواقع ، تظهر الأبحاث أن هذا الهرمون الرئيسي مهم في النمو والتمثيل الغذائي وفقدان الوزن وقوة العضلات، كما وجدت العديد من الدراسات أن الصيام يمكن أن يزيد بشكل طبيعي من مستويات هرمون النمو.

وأظهرت إحدى الدراسات التي أجريت على 11 من البالغين الأصحاء أن الصيام لمدة 24 ساعة زاد بشكل ملحوظ من مستويات هرمون النمو ، كما وجدت دراسة صغيرة أخرى أجريت على تسعة رجال أن الصيام لمدة يومين فقط أدى إلى زيادة 5 أضعاف في معدل إنتاج هرمون النمو.

 بالإضافة إلى ذلك ، قد يساعد الصيام في الحفاظ على ثبات مستويات السكر في الدم والأنسولين على مدار اليوم ، مما قد يؤدي إلى تحسين مستويات هرمون النمو ، حيث وجدت بعض الأبحاث أن الحفاظ على مستويات متزايدة من الأنسولين قد يقلل من مستويات هرمون النمو.

  • فوائد الصيام في تأخير الشيخوخة :

توصلت العديد من الدراسات التي أجريت على الحيوانات إلى نتائج واعدة بشأن آثار الصيام المحتملة لإطالة العمر، وفي إحدى الدراسات ، عانت الفئران التي صامت يوما بعد يوم من معدل الشيخوخة المتأخر وعاشت 83٪ أطول من الفئران التي لم تصوم.

 كما وتوصلت دراسات حيوانية أخرى إلى نتائج مماثلة ، حيث أشارت إلى أن الصيام يمكن أن يكون فعالا في زيادة طول العمر ومعدلات البقاء على قيد الحياة،ومع ذلك ، لا تزال الأبحاث الحالية تقتصر على الدراسات على الحيوانات. هناك حاجة إلى مزيد من الدراسات لفهم مدى تأثير الصيام على طول العمر والشيخوخة لدى البشر.

  • فوائد الصيام في الوقاية من السرطان :

من بين فوائد الصيام أنه قد يساعد في الوقاية من السرطان ويزيد من فعالية العلاج الكيميائي، وتشير الدراسات التي أجريت على الحيوانات وأنبوب الاختبار إلى أن الصيام قد يفيد في علاج السرطان والوقاية منه.

وفي الواقع ، وجدت إحدى الدراسات التي أجريت على الفئران أن صيام اليوم البديل ساعد في منع تكوين الورم، وبالمثل ، أظهرت دراسة أنبوبة اختبار أن تعريض الخلايا السرطانية لعدة دورات من الصيام كان فعالا مثل العلاج الكيميائي في تأخير نمو الورم وزيادة فعالية أدوية العلاج الكيميائي في تكوين السرطان.

 ولسوء الحظ ، تقتصر معظم الأبحاث على تأثيرات الصيام على تكوين السرطان في الحيوانات والخلايا، على الرغم من هذه النتائج الواعدة ، هناك حاجة لدراسات إضافية للنظر في كيفية تأثير الصيام على تطور السرطان وعلاجه لدى البشر.

سادسا – إليكم طرق السلامة والآثار الجانبية للصيام:

على الرغم من القائمة الطويلة للفوائد الصحية المحتملة المرتبطة بالصيام ، فقد لا تكون مناسبة للجميع، وقد تكون هذه العملية مضرة لبعض الأفراد، وهنا من خلال هذه السطور البسيطة سنقدم لكم مجموعة من الحالات التي يجب فيها الابتعاد عن الصيام لكونه سيسبب آثارا جانبية خطيرة.

  • إذا كنت تعاني من مرض السكري أو انخفاض نسبة السكر في الدم ، فقد يؤدي الصيام إلى ارتفاع وانخفاض مستويات السكر في الدم ، مما قد يكون خطيرا على صحتك وهنا يجب عليك تجنب الصيام .

 

  • قبل البدء في الصيام من الأفضل التحدث إلى طبيبك أولا، خاصة إذا كنت تعاني من أي حالات صحية أساسية أو إذا كنت تخطط للصيام لأكثر من 24 ساعة، هنا يجب استشارة الطبيب والعمل بها .

 

  • لا ينصح بالصيام بشكل عام بدون إشراف طبي لكبار السن أو الأطفال أو الأشخاص الذين يعانون من نقص الوزن، والنحافة المفرطة والأمراض المزمنة .

 

  • إذا قررت تجربة الصيام ، فتأكد من الحفاظ على رطوبة جيدة وملء نظامك الغذائي بالأطعمة الغنية بالمغذيات خلال فترات الأكل لزيادة الفوائد الصحية المحتملة إلى أقصى حد.

 

  • إذا كنت تصوم لفترات أطول ، فحاول تقليل النشاط البدني الشديد والحصول على قسط وافر من الراحة، حتى لا تجهد جسمك وتضعف صحتك وتفقد الكثير من السوائل.

ملحوظة مهمة جدا انتبهوا لها :

الصيام ممارسة ارتبطت بمجموعة واسعة من الفوائد الصحية المحتملة ، بما في ذلك فقدان الوزن ، بالإضافة إلى تحسين التحكم في نسبة السكر في الدم وصحة القلب ووظائف المخ والوقاية من السرطان، و من صيام الماء إلى الصيام المتقطع وتقييد السعرات الحرارية.

 هناك العديد من أنواع الصيام المختلفة التي تناسب كل نمط حياة تقريبا، عندما يقترن الأمر بنظام غذائي مغذي ونمط حياة صحي ، فإن دمج الصيام في روتينك يمكن أن يفيد صحتك.